تخفيض!

فيروس الصحوة المستجد

د.ج 400,00

متوفر في المخزون

التصنيف:

الوصف

منذ أن أعلن سمو الأمير محمد بن سلمان مكافحة الصحوة، التي تمكنت من المجتمع منذ عام 1979م، وتدمير أي مصدر من مصادر التطرف في السعودية؛ خفتت أضواء الصحويين، سواء كانوا رموزًا أو أتباعًا. واختفت أصواتهم عن الساحة والمنابر التي اعتلوها على مدار 40 عامًا، وظنَّ معظم الناس (وما زالوا يظنون) أنَّ الصحوة انتهت واندثرت؛ ولكن في الحقيقة أنَّ ظنهم كان أبعد ما يكون عن الصواب. لم تنتهِ الصحوة؛ بل اتخذت وضعية الخلايا النائمة، الَّتي تنتظر أي فرصة لتستعيد نشاطها من جديد، وتعود لفرض سيطرتها على المجتمع.

معلومات إضافية

Pages

100