شآبيب

د.ج 1.200,00

“هذه ليست حربا، لكنها تدانيها في الخطورة والأهمية. الهدف الاستراتيجي واضح جلي، لكنه يحتاج إلى مبرر أخلاقي وتاريخي. الوسيلة لن تكون نظيفة تماما لكن الغاية مبررة ومحترمة. القليل من الماكيافيللية لن يضر أحدا… هكذا استعان بأستاذ تاريخ هو أحمد صفوان وأستاذ أديان مقارنة وأديب، كلهم من العرب المقيمين في الولايات، قال لهم: – أريد تاريخا مزيفا!” | حلم واحد كان يلاحق مكرم: الأستاذ في جامعة هارفارد، أن يلتقي كل عرب المهجر في موضع واحد. كان يحلم بدولة واحدة يجتمع فيها العرب بعدما تشتتوا في العالم، هناك لن يضطهدهم أحد ولن يخيفهم أحد. سوف تكون دولة قوية لأنها ستمزج بين ما تعلموه في كل الحضارات. ا بأسلوبه المتفرد، يصطحبنا د. أحمد خالد توفيق في روايته الجديدة “شآبيب” إلى رحلة ممتعة مليئة بالإثارة من النرويج إلى الولايات المتحدة، مرورا بليبيريا ومصر وأستراليا، قبل أن يستقر عند خط الاستواء. يطرح العديد من الأفكار الجريئة ليظل السؤال: هل يمكن لرجل واحد أن يصلخ العالم، حتى لو كان يؤمن بأنه الشخص المناسب الذي جاء في الزمن المناسب ليقوم بالمهمة المناسبة؟ أحمد خالد توفيق؛ (۱۹۹۲-۲۰۱۸) طبيب وأديب مصري. كان يعمل | أستاذا لطب المناطق الحارة بكلية الطب – جامعة طنطا. اشتهرت كتاباته للشباب عبر العديد من السلاسل الناجحة مثل: «ماوراء الطبيعة»، و«فانتازيا»، و«سافاري». ترجم العديد من روايات الأدب العالمي مثل ۱۹۸۶» و«451 فهرنهايت». صدرت له عدة روايات منها: «يوتوبيا، التي تمت ترجمتها إلى أكثر من لغة، ورواية «مثل إيكاروس» التي فازت بجائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية في معرض الشارقة للكتاب عام ۲۰۱٦، ورواية شآبيب» عام ۲۰۱۸، بالإضافة إلى كتاب «اللغز وراء السطور: أحاديث من مطبخ الكتابة» عام ۲۰۱۷

غير متوفر في المخزون

الوصف

“هذه ليست حربًا لكنها تدانيها في الخطورة والأهمية. الهدف الاستراتيجي واضح جلي، لكنه يحتاج إلى مبرر أخلاقي وتاريخي. الوسيلة لن تكون نظيفة تمامًا لكن الغاية مبررة ومحترمة. القليل من الماكيافيللية لن يضر أحدًا… كلهم من العرب المقيمين في الولايات، قال لهم: – أريد تاريخًا مزيفًا!”

حلم واحد كان يلاحق مكرم؛ الأستاذ في جامعة هارفارد، أن يلتقي كل عرب المهجر في موضع واحد. كان يحلم بدولة واحدة يجتمع فيها العرب بعدما تشتتوا في العالم، هناك لن يضطهدهم أحد ولن يخيفهم أحد. سوف تكون دولة قوية لأنها ستمزج بين ما تعلموه في كل الحضارات.

بأسلوبه المتفرد، يصطحبنا د. أحمد خالد توفيق في روايته الجديدة ” شآبيب” إلى رحلة ممتعة مليئة بالإثارة من النرويج إلى الولايات المتحدة، مرورا بليبيريا ومصر وأستراليا، قبل أن يستقر عند خط الاستواء. يطرح العديد من الأفكار الجريئة ليظل السؤال: هل يمكن لرجل واحد أن يُصلح العالم، حتى لو كان يؤمن بأنه الشخص المناسب الذي جاء في الزمن المناسب ليقوم بالمهمة المناسبة؟